أحيت “حركة شباب زغرتا الزاوية” مهرجان التفاح في مبنى وساحة الكبرى في اهدن للسنة الثانية على التوالي.وتخلل المهرجان الذي يهدف الى تشجيع استهلاك التفاح والمنتوجات الزراعية الإهدنية وإيجاد فرص لتصريفها على الصعيد الوطني والعالمي معرضا، قسم الى قسمين. قسم المنتوجات الزراعية التي بيعت بالصناديق بالجملة مباشرة من المزارع الى المستهلك، والقسم الثاني ضم المنتوجات المصنعة من التفاح كالمربيات، قوالب الحلوى، الفطائر المحلاة، عصير التفاح والخل ونبيذ التفاح وغيره.واستمر المهرجان ليوميين متتاليين وأقيمت حفلات موسيقية مسائية وألعاب ترفيهية للأطفال في الساحة.

وقال رئيس “حركة شباب زغرتا الزاوية” بيار الدويهي “ننظم هذا المهرجان في موسم قطاف التفاح وهدفنا التوعية على أهمية الزراعة في هذه الظروف الصعبة، اذ علينا أن نسعى دائما الى دعم هذا القطاع الانتاجي الذي يبقي المواطن في أرضه”.

وتابع :”سوف تقوم الحركة بالتعاون مع منظمات محلية وعالمية على اخضاع المزارعين لورش عمل تشرح لهم أهمية الزراعة، وخصوصا التفاح مع كيفية الاعتناء بهذه الأشجار لتعطي ثمارا باستمرار، واعطاء نصائح بزرع أنواع جديدة من التفاح التي يوجد عليها طلب في الخارج، كل ذلك ليصار الى تسهيل تصريف الانتاج الذي يتكدس في البرادات ويدفع المزارع ثمن تبريدها ويباع أخيرا بأسعار متدنية، ما يدفع هذا المزارع الى التفكير بالاستغناء عن الزراعة”.

وأشار الى “اننا نحضر حاليا لتدريب وصقل مهارات عدد من النساء اللواتي يصنعن مواد غذائية من التفاح وباقي الفواكه ليصار الى دعمهن على امتهان هذه الصنعة الزراعية التي من شأنها ايضا أن تعطي بعضا من الاستقلالية المادية للفئات التي هي بحاجة الى عمل”.